مندوبية التخطيط: الجفاف أثر على معدل النمو الوطني - الجريدة 24

مندوبية التخطيط: الجفاف أثر على معدل النمو الوطني

الكاتب : الجريدة24

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 | 21:00
الخط :

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أنه من المنتظر أن يحقق الاقتصاد الوطني نموا بمعدل 4ر2 في المائة خلال الفصل الثالث من 2019، مقابل 5ر2 في المائة خلال الفصل السابق.

وعزت المندوبية هذه النسبة، في تقرير موجز لها عن الظرفية الاقتصادية الفصلية، إلى تباطؤ وتيرة القيمة المضافة دون احتساب الفلاحة بنسبة 1ر3 في المائة حسب التغير السنوي، بدل 3ر3 في المائة خلال الفصل الذي قبله. وأضافت أنه، في المقابل، ستواصل القيمة المضافة الفلاحية انخفاضها بنسبة تقدر ب 6ر2 في المائة، في حين من المتوقع أن تحقق الأنشطة غير الفلاحية ارتفاعا يناهز 2ر3 في المائة.

وأبرزت أنه من المنتظر أن يشهد القطاع الفلاحي، خلال الفصل الثالث من 2019، انخفاضا بنسبة 6ر2 في المائة حسب التغير السنوي، مشيرة إلى أنه على عكس الفصلين السابقين، يتوقع أن يرافق انخفاض الإنتاج الفلاحي ارتفاع في أسعار المزروعات بالموازاة مع تحسن الطلب الداخلي، وخاصة أسعار الشعير والطماطم والبصل، عقب انخفاض المحاصيل في مناطق الشاوية ودكالة والحوز.

في حين ستشهد أسعار المنتجات النباتية الأخرى بعض الارتفاع موازاة مع ديناميكية الطلب الخارجي عليها، حيت ستحقق صادرات كل من البطيخ الأحمر والأصفر وكذلك الفرولة والحوامض نموا ملحوظا، خلال الفصل الثالث، مقارنة مع السنة الفارطة.

كما يتوقع أن تظل أسعار اللحوم مرتفعة بالرغم من تحسن ذبائح المواشي، إذ سيشهد إنتاج اللحوم الحمراء (بالنسبة لمجموع سنة 2019)، بعض التباطؤ بسبب تقلص تطور أعداد الماشية منذ سنة 2018.

ومن جهة أخرى، توقعت المندوبية، في التقرير ذاته، أن تسجل القيمة المضافة دون الفلاحة زيادة تقدر ب1ر3 في المائة خلال الفصل الثالث من 2019، عوض 3ر3 في المائة في الفصل السابق، بسبب تراجع وتيرة نمو القيمة المضافة للقطاع الثانوي من 7ر3 في المائة إلى 2ر3 في المائة، بسبب تباطؤ إنتاج الطاقة والمعادن مقارنة مع بداية السنة.

وفي ما يخص القطاع الثالثي، أشارت المندوبية إلى أنه سيعرف زيادة تقدر ب 8ر2 في المائة، ليساهم بما قدره 3ر1 نقطة في تطور الناتج الداخلي الخام، وذلك بفضل تحسن أنشطة السياحة.

وينتظر أن يستمر تأرجح نمو قطاع المعادن، حيث سيحقق تحسنا طفيفا خلال الفصل الثالث من 2019، يقدر ب 7ر1 في المائة، بعد انخفاضه ب 2ر1 في المائة خلال الفصل السابق.

ويعزى هذا التحول المتواضع، بحسب المندوبية، إلى الظرفية الخارجية غير الملائمة، والتي تتميز بانخفاض أسعار المنتجات الفلاحية، وخاصة الحبوب والزيوت وارتفاع العرض الآسيوي من الأسمدة.

وحسب المصدر ذاته، فإنه من المرتقب أن تتأثر ديناميكية الصادرات بانخفاض الواردات الأمريكية والهندية، وذلك رغم تحسن الطلب على الأسمدة الفوسفاطية من طرف بلدان أمريكا اللاتينية.

وهكذا ستحقق صادرات الحامض الفسفوري انخفاضا يقدر ب 4ر3 في المائة خلال الفصل الثالث من 2019، فيما يتوقع تسجيل ارتفاع في صادرات الأسمدة بنسبة تقدر ب 9ر14 في المائة، وفي الإنتاج المحلي للفوسفاط ب 9ر1 في المائة حسب التغير السنوي.

وفي المقابل، ستشهد أنشطة استخراج المعادن تطورا متواضعا بسبب ضعف طلبات الصناعات الأوروبية وتراجع أسعار المعادن الأساسية عند التصدير.

وتوقعت المندوبية أن تشهد القيمة المضافة للصناعات التحويلية، خلال الفصل الثالث من 2019، ارتفاعا طفيفا في وتيرتها مقارنة مع الفصل السابق لتحقق نموا يقدر ب 6ر2 في المائة عوض 5ر2 في المائة حسب التغير السنوي.

ويعزى هذا التطور إلى انتعاش الصناعات الكيميائية ب 7ر3 في المائة، بعد تباطؤها في الفصل الثاني. كما ستواصل صناعات الجلد والنسيج تطورها الإيجابي للفصل الثالث على التوالي لترتفع بنسبة تقدر ب 1ر3 في المائة بفضل تحسن الطلب الخارجي الموجه نحوها.

وبدورها ستعرف الصناعات الميكانيكية والالكترونية نموا طفيفا يناهز 6ر2 في المائة، موازاة مع انتعاش صادرات قطع السيارات والمركبات الالكترونية، بينما ستعرف الصناعات الغذائية بعض التباطؤ في نموها لتحقق زيادة تقدر ب 2ر3 في المائة، عوض 4ر3 في المائة في الفصل الثاني، عقب تباطؤ الطلب الخارجي الموجه نحوها، علاوة على مواصلة الصناعات الأخرى تراجعها، متأثرة بضعف الطلب على مواد البناء.

ومن جهته، سيحقق قطاع البناء زيادة تقدر ب 3ر1 في المائة في الفصل الثالث من 2019، عوض 2ر1 في المائة خلال الفصل السابق، حيث لا يزال القطاع يعاني من ضعف الطلب الموجه للسكن في كل أنواعه (انخفاض المبيعات ب 8 في المائة، خلال الفصل الثاني)، مع تراجع القروض الموجهة للمنعشين العقاريين بنسبة 6ر0 في المائة حسب التغير السنوي.

وفي هذا الصدد، تشير نتائج البحث الأخير للمندوبية السامية للتخطيط حول ظرفية قطاع البناء إلى استمرار تباطؤ أنشطة البناء، حيث سيشهد الطلب الموجه للسكن بعض التراجع مع تقلص أشغال البناء وأنشطة الهندسة المدنية، بالموازاة مع تراجع أسعار السكن.

loading...

آخر الأخبار