سفاح نيوزيلاندا يتحدى المسلمين: نحن قادمون إلى القسطنطينية وسنهدم كل المساجد والمآذن – الجريدة 24

سفاح نيوزيلاندا يتحدى المسلمين: نحن قادمون إلى القسطنطينية وسنهدم كل المساجد والمآذن

الكاتب : وكالات

الجمعة 15 مارس 2019 | 11:17
الخط :

أصدر سفاح مسجدي نور ولينوود في نيوزيلندا الذي قتل 49 مصليا وجرح العشرات بينهم أطفال، بيانا في 74 صفحة قبل ساعات من مجزرته.

مسجد النور، أحد المسجدين في مدينة كرايست تشورش النيوزيلندية اللذين استهدفهما الهجوم الإرهابيسفاح المسجدين.. أقدمت على الجريمة طلبا للإرهاب وحقنا لدماء البيض

وشرح برينتون تارانت البالغ 28 عاما في بيانه “الاستبدال العظيم” خطته بالتفصيل لقتل المصلين في المسجدين.

ووصف الإرهابي نفسه بأنه “رجل أبيض عادي ولد في أستراليا من طبقة عاملة، وينتمي لعائلة ذات دخل منخفض”.

وكشف كيف استوحى فكره من سفاح النرويج أندرس بهرنغ بريفيك الذي قتل 77 شخصا في هجوم 2011.

وبريفيك هو إرهابي متطرف نرويجي من مواليد 13 فبراير 1979، ارتكب مذبحة النرويج عام 2011، وينتمي لليمين المتطرف ويعرف عنه عداؤه للإسلام.

وفي 22 يوليو 2011، فتح النار على مراهقين في معسكر في جزيرة أوتايا بالنرويج، ما أسفر عن مقتل 69 شخصا، كما ألقى قنبلة على مقر الحكومة في أوسلو ما أودى بحياة 8 أشخاص.

واعترف بريفيك خلال محاكمته بارتكاب المجزرة، إلا أنه ادعى البراءة وبرر عمله بأنه “فظيع لكنه ضروري” ويهدف لحماية النرويج من “الاجتياح الإسلامي”، وأنه هاجم العماليين الذين يحكمون البلاد والسياسة التي ينتهجونها في مجال الهجرة، وسعيهم لتعزز التعددية الثقافية.

وفي 16 أبريل 2012 حكم على أندريس بهرنغ بريفيك بعد تسعة أشهر من الجريمة بالسجن 21 عاما بجرم “الإرهاب”

وكرس برينتون تارانت منفذ هجوم المسجدين في نيوزيلندا، جزءا من بيانه الذي يشرح فيه دوافع عمله الإرهابي، لتوجيه رسالة للأتراك، تتضمن تحذيرا من مغبة محاولة “استيطان الأراضي الأوروبية”.

وكتب مخاطبا الأتراك: “يمكنكم العيش في سلام في أراضيكم.. في الضفة الشرقية للبوسفور، لكن إذا حاولتم العيش في الأراضي الأوروبية، في إي مكان غربي البوسفور، سنقتلكم وسنطردكم أنتم الصراصير من أراضينا”.

  • وأضاف: “نحن قادمون إلى القسطنطينية وسنهدم كل المساجد والمآذن في المدينة. آيا صوفيا ستتحرر من المآذن وستكون القسطنطينية بحق ملكا مسيحيا من جديد. ارحلوا إلى أراضيكم طالما لا تزال لديكم الفرصة لذلك”.

مسجد النور، أحد المسجدين في مدينة كرايست تشورش النيوزيلندية اللذين استهدفهما الهجوم الإرهابيسفاح المسجدين.. أقدمت على الجريمة طلبا للإرهاب وحقنا لدماء البيض

كما ذكر سفاح نيوزيلندا أن أحد أهداف هجومه هو “دق إسفين بين أعضاء حلف الناتو الأوروبيين وتركيا، بهدف “إعادتها إلى مكانتها الطبيعية كقوة غريبة ومعادية”.

وكان تارانت قد بث وقائع إطلاقه النار على المصلين أحد المسجدين على الهواء عبر موقع للتواصل الاجتماعي، وبلغت حصيلة ضحايا الهجوم، حسب المعلومات الأخيرة، 49 قتيلا و20 جريحا على الأقل.

دولية