الخصم الخفي للبام: ”الخفي في الجلي“ - الجريدة 24

الخصم الخفي للبام: ”الخفي في الجلي“

الكاتب : الجريدة24

الجمعة 13 سبتمبر 2019 | 13:00
الخط :

حسن التايقي- عضو المکتب الفدرالي  للبام

لم تعد تفصلنا سوی أیام معدودات عن تاريخ نهايتهم،  وستجدهم تارة يترنحون، وتارة أخری تجدهم يبدعون في التبرير، ستکون أنذاک کل تلک  الأبواب الضيقة التي قصدوها قد أغلقت، عندئذ نتمنى أن ترفع عن أبصارهم الغشاوة، ليدرکوا  حجم جهالتهم   بحقيقة  الجهات الخفية التي تحرکهم  من وراء تلک الأبواب الضيقة؟

وما هي دوافعها؟

لماذا فضلت القيام بهذا الدور البٸيس؟

البديهي أن لهذه الجهات صفة أو صفات في جهاز أو أجهزة ما ﴿ الفوق أو التحت لا يهم﴾٠

المهم، ما هو الدرس الذي ينبغي أن يستخلصه الجميع، وأساسا کل الباميات والباميين من هذا الوضع؟

وماهي حقيقة الأزمة التنظيمية التي فرضت علی الحزب؟ أؤكد فرضت!!!

هل الأزمة، هي مجرد خلافات داخلية تدبيرية تنظيمية سياسية؟ أم أن الأمر يتعلق باستهداف من نوع  خاص، يتجاوز الأزمة في بعدها الذاتي، كما أن لا صلة لها بصراع النخب والأحزاب السياسية، الذي مهما بلغت حدته وارتفعت درجة حرارته، يظل طبيعيا طالما أنه  يندرج في خانة التباري والتنافس السياسي المشروع.

لذلک، فإن أي اختزال للأزمة في بعدها الذاتي فقط،  هو تعبير عن قصور حاد في فهم محنة البام التي لازمته منذ نشأته. والتي كان وراءها خصم خفي، اختار التشويش على الحزب بعد فشله في وأد فکرة التأسيس وإجهاض المشروع وهو جنين في رحم  حرکة لکل الديمقراطيين، وکان داٸما يتحين الفرص سواء بافتعال الأزمات، وتنظيم الهجمات الإعلامية، أو عبر إذکاء الصراعات الداخلية وفبرکة الأحداث دون الانتباه إلی مخاطرها  السياسة علی البلد بکامله، كانت غاية هذا الخصم داٸما تحميل  البام المسٶولية في ما يحدث٠

أمام هذا التمادي، من قبل هذا الخصم الحقيقي والخفي، في الإساءة لمشروع سياسي اختار الحياة تحت شمس هذا الوطن،  نعتقد أن الوقت قد حان لنطرح السٶال  المٶجل، لماذا كل هذا الصمت وهذا  التعفف غير المفهوم أمام ما يحاك ضد حزب سياسي يستمد مقومات وجوده من حركية المجتمع؟

فباستثناء رد الفعل الحازم والرادع لحزب الأصالة والمعاصرة لعملية الاستهداف التي لحقته عشية تقديم الترشيحات للانتخابات الجماعية التي تم تنظيمها بتاريخ 12 يونيو 2009. والتي كان وراءها أنذاك هذا الخصم الخفي الذي كشف عن نواياه الحقيقية في مناهضة الحزب، عندما لجأ إلى تأويل مغرض للفصل 5 من قانون الأحزاب السياسية، وذلك بهدف قطع الطريق على برلمانيي  البام الحديث النشأة، ومنعهم من الترشيح للانتخابات الجماعية في لائحة حزب غير الحزب الذي انتذبوا  بقائمته في البرلمان.

ونتذكر جيدا  كيف واجهت قيادة الحزب أنذاك ذلك الاستهداف، بالحزم المطلوب، عندما قرر ت سحب مساندتها للأغلبية الحكومية والتموقع في المعارضة، والتهديد بالاستقالة الجماعية لبرلمانيي الحزب من البرلمان، ردا على استخفاف ولامبالاة الوزير الأول ووزير العدل والداخلية أنذاك اتجاه كل  مبادرات الحزب التي اتخذها لتطويق الأزمة التي تم الحسم فيها قضائيا لصالح حزب الأصالة والمعاصرة.

أين نحن من هذا الحزم اتجاه كل الاستهدافات اللاحقة؟ لماذا اختار الحزب التعفف وعدم التصدي لكل الإساءات التي تعرض لها طيلة عشر سنوات من تاريخه.

إن مبالغتنا في هذا التعفف  هو الذي سمح لهذا الخصم الخفي أن يتجرأ ويقوم  بتسخير کراکيزه الذين يتفنن في اصطيادهم   من أجل الإساءة لقادة ورموز الحزب وذلك  باستغلال فج لإحدی مسيرات الرباط في سياق الربيع العربي،

كما نستحضر في السياق نفسه،  مسيرة ولاد زروال المشؤومة، ولماذا ظلت لغزا محيرا لكل المتتبعين؟

ومن هي الجهة التي دعت إلى تنظيم تلك المسيرة؟

ولماذا في تلك الظرفية بالذات؟

المهم، أن الجميع يعلم من جنی ثمارها الانتخابية؟

ومن هو الحزب الذي أدی ضريبتها السياسية؟

وهو ما يؤكد أن هدف مهندسي مسيرة زروال هو قطع الطريق علی البام من الحصول علی المرتبة الأولی في الاستحقاقات التشريعية ل2016، بعدما  کان قاب قوسين أو أدنی من ذلک٠

کنا سنضع حدا لهذا الاستهداف غير المبرر لو تخلصنا من تعففنا السياسي المبالغ فيه، ما دمنا اخترنا ممارسة العمل السياسي بشکل مکشوف وتحملنا مسٶولية تأسيس تجربة حزبية جديدة بخصوصيتها في واقع وسياق شديدا الحساسية٠

سؤال أخر حان الوقت لطرحه من جديد، هل استقالة إلياس العماري هي حقيقة استقالة اختيارية أم أنها تندرج في سياق ما أسميته بالتعفف،

وتطبيق مقولة:”  نموت ويحيا الوطن” ، الوطن يحيا بالحزم والإخلاص، ويكون قويا  بفطنة رجالاته الصادقين.

اليوم يمكن لذوي الألباب أن يفككوا جزءا ظل مشفرا في المقالة التي اعتبرها الكثير من المتتبعين أنها مفاجئة بمنطق السياق، كيف لأمين عام حزب سياسي حصد مرتبة ثانية في انتخابات تشريعية يقوم بنشر مقالة سياسية/فكرية  عنونها ب”مقدمات في الحاجة إلى مصالحة تاريخية شجاعة.

ماذا يقصد إلياس العماري بالشجاعة؟ ومن هي الجهة المطلوب منها امتلاك الشجاعة؟

لا أجازف بالقول أن هذه الجهة ليست حزبا سياسيا بعينه ولا طرفا سياسيا واضح المعالم، إنها بدون مواربة ذلك الخصم الخفي للبام الذي حان الوقت أن يتراجع عن غيه،  فهو لم يعد خفيا کما يقول ابن عربي: ” الخفي في الجلي “٠

وسيظل حزب الأصالة والمعاصرة قويا بفكرته وعصيا على الانكسار بمناضلاته ومناضليه، وصعب الاختراق بمؤسساته وصلابة مشروعه المجتمعي.

لذلک، فأي اختزال لهذه الأزمة التي بلغت الباب المسدود في العامل الداخلي فقط، هو مجرد هديان، فرغم کل  المبررات الداخلية للأزمة الحالية الظاهر منها وغير الظاهر، والتي کانت تنفجر من حين لآخر سواء في ولاية الدکتور بيد الله وبعده مع الإخوة مصطفی بکوري وإلياس العماري وبلغت ذروتها  مع انتخاب حکيم بنشماش أمينا عاما للحزب، لم تکن سوی تمظهرات للخصم الخفي لحزب الأصالة والمعاصرة،  الذي أفلح بشكل كبير في توظيف بعض اللوبيات المنهزمة أمام نرجسيتها ومصالحها.

لكن أية مصلحة لهذا الخصم الخفي وراء كل هده المكاٸد و الدساٸس  ؟

لماذا هذا الإصرار علی الإساءة  للسياسة؟ والدفع  بالمنافسة السياسية إلى أن تصبح لعبة خسيسة تخدم لوبيات لطالما كانت وراء الانسداد الذي يعاني منه المجتمع المغربي؟

لكن قبل هذا و بعده، وفي ظل استهداف العمل الحزبي الجاد والمشروع، والتسامح مع عمليات التمرد علی القوانين و الضوابط المٶطرة للعمل الحزبي ببلادنا،  يجب ان نتساءل هل بمثل هذا الأسلوب الذي يبعد الأحزاب السياسية عن لعب أدوارها الوطنية و الدستورية يمكننا أن نشيد النموذج المغربي المنشود؟

loading...

رأي