خطيبة الدوزي السابقة تلجأ لـ"حمزة مون بيبي" لفضحه - الجريدة 24

خطيبة الدوزي السابقة تلجأ لـ"حمزة مون بيبي" لفضحه

الكاتب : شيماء الساعيد

24 مايو 2022 - 11:30
الخط :

خطيبة الدوزي السابقة تلجأ لـ"حمزة مون بيبي" لفضحه خطيبة الدوزي السابقة تلجأ لـ"حمزة مون بيبي" لفضحه

فجر الحساب المثير للجدل "حمزة مون بيبي"، معطيات وتفاصيل عن الحياة الشخصية للفنان عبد الحفيظ الدوزي، لبنضم بذلك إلى قائمة ضحايا مسيري الحساب.

"حمزة مون بيبي" نشر فيديو على قناته بمنصة يوتيوب، لشابة مغربية تدعي أنها خطيبة الدوزي السابقة التي تحدث عنها في خرجاته الإعلامية، كما نشر مقاطع صوتية لهذه الأخيرة، تتهم فيها الدوزي بالبحث عن "البوز" من خلال الحديث عن علاقتهما.

وأكدت المتحدثة ذاتها، أن عبد الحفيظ الدوزي اخترق هاتفها الشخصي للتجسس عليها بالرغم من انفصالهما، مشيرة إلى أنها تعيش معاناة نفسية صعبة جراء تصرفات الفنان المغربي.

وأبدت الشابة استعدادها لتصوير فيديو دون الكشف عن هويتها، للحديث عن المشاكل التي عاشتها مع الدوزي، والكشف عن حقائق يجهلها المغاربة عنه، مؤكدة أن كل همها هو إبعاد الدوزي عن حياتها.

وتحدثت الشابة عن مغامرات الدوزي الجنسية، مبرزة أنه خانها مع فتيات شهيرات على مواقع التواصل الاجتماعي، مشددة على أنها لا تبحث عن البوز بحديثها عن هذا الموضوع، بل تسعى إلى وضع حد لهذا المشكل.

يشار إلى أن عبد الحفيظ الدوزي، لم يعلق لحدود الساعة على ما نشره "حمزة مون بيبي"، كما أنه لم يرد على التسجيلات الصوتية التي تقاسمتها الشابة مع مسير الحساب.

وأطل الحساب الفضائحي الشهير “حمزة مون بيبي” على المتابعين المغاربة في موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام” وفضل أن يكون ذلك على حساب فنان شاب لديه العديد من المعجبين هو عبد الحفيظ الدوزي.

الحساب المشهور بخوضه في فضائح وخصوصيات فنانين وفنانات في المغرب، كان قد هيمن خبر المحاكمة التي طالت الواقفين خلف إطلاقه وإدارته على كل العناوين الرئيسية للصحافة في المغرب وخارجها أيضا، ما دامت أسماء معروفة متورطة أو كانت متورطة في القضية.

الإطلالة الجديدة لحساب “حمزة مون بيبي” كان ضحيتها الفنان الدوزي الذي يشتهر بأدائه أغاني “الراي” منذ طفولته بمدينة وجدة إلى أن هاجر إلى أوروبا ومن هناك بقي على تواصل دائم مع الوطن ويتحف جمهوره بالجديد باستمرار.

أما حساب “حمزة مون بيبي” فلم يعجبه أمر إمامة الفنان الدوزي بالمصلين في صلاة التراويح واعتبرها “قمة العبث” على اعتبار أن الفنان المعني لم يعتزل عكس فنانين آخرين اعتزلوا لذلك فلا مشكل أن يكونوا أئمة.

آخر الأخبار