"مجلس المنافسة" يتهم شركات المحروقات بمضاعفة الربح على حساب المواطنين - الجريدة 24

"مجلس المنافسة" يتهم شركات المحروقات بمضاعفة الربح على حساب المواطنين

الكاتب : انس شريد

27 سبتمبر 2022 - 06:30
الخط :

وجه مجلس المنافسة، انتقادات لاذعة، إلى شركات توزيع المحروقات في المغرب، بعدما ضاعفت هوامش ربحها، خلال الفترة الأخيرة.

وأكد تقرير أصدره مجلس المنافسة، أن هوامش الربح عرفت زيادات حادة خلال سنتي 2020 و2021 متجاوزة سقف درهم واحد للتر، الأمر الذي يتطلب بإعادة النظر بشكل مستعجل ومعمق في الإطار القانوني المنظم لسوق توزيع المحروقات.

وأضاف المجلس في تقريره، إن سوق المحروقات هو سوق متقلب، والاعتماد على طريقة واحدة في تدبيره هو خطأ، مبرزا أن الحكومة وجب أن تمتلك استراتيجية واضحة في هذا المجال.

وأوضح التقرير، أن الدعم المباشر للمحروقات أبان عن محدوديته في الماضي، بعد احتكاره للموارد المالية، مؤكدا أنه خلال فترة اعتماد الدعم، تم استنزاف الملايير من الميزانية، خاصة خلال سنة 2012، بعد احتكار مبلغ 50 مليار درهم.

وتابع المجلس في تقريره، أن تقديم الدعم للغازوال والبنزين عبر صندوق المقاصة أضر بالإقتصاد الوطني، مبرزا أن تخصيص للدعم المباشر للمواد النفطية يترتب عنه أسعار اصطناعية، ويستفيد منه، بالدرجة الأولى، كبار المستهلكين، وليس الطبقة المتوسطة.

وأبرز التقرير، أن الدعم يفضي إلى الاستهلاك المفرط للطاقة الأحفورية التي لا ينتجها المغرب، ويؤخر بالتالي، الانتقال إلى الطاقات المتجددة التي تجسد مستقبل الطاقة على الصعيد العالمي.

وقال المصدر ذاته، إن الحكومة مطالبة بإجراء دراسة اقتصادية وتقنية معمقة، لفرص الحفاظ على نشاط تكرير بالمغرب وتطويره، مضيفا أنه من دون إنجاز هذه الدراسة، يستحيل، من الناحية الاقتصادية، تقييم الانعكاسات الإيجابية المحتملة لهذا النشاط من حيث انخفاض أسعار البيع في مضخة الوقود.

واعتبر المجلس في تقريره، أن بنية الأسعار التي جرى تطبيقها حين كانت المصفاة الوحيدة بالبلاد، شركة “سامير”، تمارس نشاطها، وفي غياب معطيات بشأن التكاليف الحقيقية للإنتاج والتكرير الخاصة بهذه الشركة وكذا بأسعار التكلفة، وهوامش الربح والمردودية المترتبة عن نشاطها.

آخر الأخبار