أصيلة لم تعد صديقة لأصحاب الدخل المحدود - الجريدة 24

أصيلة لم تعد صديقة لأصحاب الدخل المحدود

الكاتب : الجريدة24

الثلاثاء 27 أغسطس 2019 | 15:00
الخط :

رباب السويحلي

لم تعد مدينة أصيلة صديقة أصحاب الدخل المحدود كما عرفت من قبل .. ففي فصل الصيف من كل سنة تشهد إقبالا كبيرا من السياح و المسافرين الراغبين في قضاء العطلة الصيفية، من داخل المغرب وخارجه، وذلك بما تفخر به هذه المنطقة من شواطئ جميلة ومناطق سياحية هادئة ومشهورة، بالإضافة إلى موقعها الإستراتيجي القريب من كل المدن الأخرى كطنجة و تطوان ومرتيل والفنيدق .

وأمام هذا الإقبال المتزايد على مدينة أصيلا باعتبارها عند البعض الوجهة المميزة لقضاء العطلة، وطمعا في الجودة السياحية ليصطدموا في النهاية بمجموعة من المشاكل التي تعرقل صفوهم.

أولى هذه المشاكل هو غلاء الفنادق وارتفاع صارخ لوسمات الكراء، التي تتزايد يوما عن يوم دون أي رقيب أو حسيب،   بالإضافة إلى انتشار مهول للسماسرة الواقفين جنب الطرق يلوحون بالمفاتيح ويتسابقون لجلب المسافرين، فكما حدثنا ” عمر” القادم من مدينة الرباط أنه لما وصل إلى مدينة أصيلة، وقف عند إحدى هؤلاء السماسرة ليسأله عن الشقق المتوفرة، فبدأ هذا الأخير بوصف له الشقق التي لديه بأنها جميلة و قريبة من الشاطئ و مؤثثة بشكل جميل، وعندما ذهب عمر ليكتشف بنفسه رأى عكس ما حكي له. فهذا مثال للعديد من الزائرين الذين يقعون في فخ هؤلاء السماسرة.

وفي مقابل ضعف جودة الشقق المعروضة للكراء من حيث المساحة أو من حيث تهالك “الأثاث” اعتراه البلى والتمزق. فيجد الزائر نفسه في كثير من الأحيان مضطرا إلى صرف النظر عن المعروض والبحث عن بديل تلو الآخر إلى أن يجد بديلا أقل سوءا، وقد لا يجد مفرا عن الفنادق وأسعارها المرتفعة.

ومن جهة أخرى استنكر العديد من المصطافين ارتفاع ثمن تسعيرة مواقف السيارات، التي يفرضها عليهم الأشخاص الذين يعملون فيها، وكثيرا ما يدخل أصحاب السيارات في ملاسنات مع الحراس المفترضين الذين أصبحوا مصدر إزعاج لكثير من الوافدين على المدينة، كما أن بعضهم يتفادون هذه الحوارات مع الحراس ويوجهون أصابع الإتهام للمجلس الجماعي باعتباره المساند الرسمي لهاته التجاوزات الغير القانونية.

ولم تسلم خدمات المقاهي و المطاعم في مدينة أصيلة ، من الزيادات في الأثمنة بالإضافة إلى تدني مستوى الخدمات، مثل ما هو الشأن في بعض مطاعم السمك التي تستغل هذه الفترة لتستنزف جيوب الزائرين بأثمنة ” غير معقولة ” مقابل أطباق متواضعة من السمك.

ولم يقف غلاء الأسعار في الصيف عند هذا الحد، اذ امتد ليشمل خدمات النقل هي الأخرى، خصوصا وسائل النقل الرابطة بين طنجة وأصيلة، وهي المعاناة التي يعيشها سكان المدينة وكذلك المسافرين في كل صيف، حيث ترتفعت أسعارها من 20 درهم إلى 25 درهم، و في بعض المرات قد تصل إلى 50 درهم على حسب العرض والطلب  بالنسبة لسيارات الأجرة، فيما رفع أصحاب الحافلات أسعار خدماتهم من 10 درهم إلى 15 درهم على مستوى نفس الخط، هذا ناهيك عن تواجد النقل السري بكثرة و تلاعبهم بالأثمنة وبحياة الناس.

ورغم هذا الغلاء المجنون بالمدينة أصيلة، إلا أن الإقبال عليها كبير، خاصة من طرف المغتربين والجالية المغربية التي تفضل قضاء عطلة الصيف في الوطن، والتي تبحث عن مكان هادئ لقضاء العطلة واستغلال الفرصة للاستجمام وقضاء أوقات مريحة بالقرب من العائلة والأقارب وهذا ما جعل العديد من مغتنمي الفرص لرفع الأسعار والتلاعب بالأثمنة حسب أهواءهم.

ولا نخفي أن مدينة أصيلة تنتعش فقط في موسمها الصيفي دون المواسم الأخرى، ولهذا فإنها تحتاج إلى العديد من التجهيزات السياحية المهمة، وأيضا الرفع من مستوى البنية التحتية لتلائم جميع المسافرين والمصطافين.

كما أن عدد من الفاعلين في القطاع السياحي استنكروا أوضاع المدينة وطالبوا بإحداث لجن خاصة لمراقبة الأسعار وتحديدها  معقولة في متناول شريحة مهمة من المصطافين، من أجل استمرار الرواج السياحي بمدينة أصيلة على مدار السنة.

loading...

آخر الأخبار