"BMCI"..حينما يتحالف المال والنقابيون لاضطهاد المستخدمين - الجريدة 24

“BMCI”..حينما يتحالف المال والنقابيون لاضطهاد المستخدمين

الكاتب : الجريدة24

السبت 07 ديسمبر 2019 | 12:00
الخط :

حينما تتحالف مصالح المال والأعمال والنقابيون ضد المستخدمين.. فلتبكي على هؤلاء البواكي.. وهذا ما يقع في البنك المغربي للتجارة والصناعة (BMCI)، وفق ما بلغ “الجريدة 24″ من مصادر من داخل البنك التابع لـ”BNP Paribas”، والذي أصبح ينعت من قبل المستخدمين فيه بـ”الحديقة الخلفية” للبنك الفرنسي في المغرب.

“هذا التحالف ليس وليد اليوم أو الصدفة.. لقد انعقد على نار هادئة ليخدم استراتيجية البنك المتمثلة في التخلص من المستخدمين القدامى وصد الباب في وجه تقدمهم صعودا في التراتبية الإدارية”، هكذا قال “ياسين. م”، أحد المستخدمين الذين جرى طردهم من البنك بسبب اتهامات وصفها بـ”الواهية” قبل أن يقتص من البنك قضائيا وتقضي له المحكمة بتعويض نظير سنوات العمل التي قضاها داخل البنك الذي يعيش تراجعا كبيرا في أدائه بما يهدد ببيعه و”تفويت” مستخدميه.

اللافت، أن المتحدث وآخرون ممن حكمت المحكمة لصالحهم في مواجهة “BMCI” أمثال “أ. م” و”ع. ع”..، أجمعوا على أن المكتب النقابي الذي يمثلهم والمحسوب على الاتحاد المغربي للشغل، ينتصر لإدارة البنك المغربي للجارة والصناعة في مواجهة المستخدمين المضطهدين.

وأنحى متحدثون مع “الجريدة 24” على إدارة “BMCI” باللائمة مؤكدين أنها أوقفت ما يعرف بالدارج البنكي بـ”L’Evolution” منذ أزيد من عام، وأنها قررت التخلص من المستخدمين الواجب لفائدتهم هذه الترقي الإداري عبر استهدافهم من قبل مسؤولين مسخرين لهذا الغرض أمثال “ن. ح” الذي يرأس مديرية المراقبة الدائمة العامة المعروفة اختصارا داخل البنك بـ”DCPG” وكذا مراقبين مثل “ع. م” الذي أصبح يوصف بين مستخدمي “BMCI” بـ”السوبرمان البنكي”.

وإذ يتوفر البنك المغربي للتجارة والصناعة عن مكتبين نقابيين يستظلان تحت قبعة الاتحاد المغربي للضغل (UMT) والكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT)، فإن من تحدثوا إلى “الجريدة 24” عابوا على مكتب المركزية النقابية تقاعسه في الذود عن حقوق المستخدمين وانتصاره لقرارات الإدارة في مواجهتهم.

loading...

آخر الأخبار