ما الذي يحدث بالبيت الاستقلالي؟ توترات ومشادات وتهديدات - الجريدة 24

ما الذي يحدث بالبيت الاستقلالي؟ توترات ومشادات وتهديدات

الكاتب : عبد اللطيف حيدة

14 يونيو 2022 - 05:00
الخط :

يعيش البيت الاستقلالي على ايقاع توترات ومشاحنات فيما بينهم على خلفية التعديلات التي أدخلتها اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال على النظام الأساسي للحزب.

أهم هذه التعديلات التي أثارت الجدل بين الاستقلاليين، تلك التي تقضي بإلغاء العضوية بالصفة بالمجلس الوطني بالنسبة لروافد الحزب، ومنهم البرلمانيون الذين سيجردون من العضوية بالصفة من برلمان الحزب، بالنسبة للذين حصلوا على العضوية بهذا المجلس بالصفة.

وبمجرد اعلان اللجنة التنفيذية عن مصادقتها على تعديلات النظام الأساسي للحزب الذي سيعرض على أنظار المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب الاستقلال للمصادقة، دشن برلمانيو حزب الاستقلال سلسلة الاحتجاجات والتهديدات داخل الحزب، مطالبين بالتراجع فورا عن هذه التعديلات.

وبادرت عدد من روافد حزب الاستقلال بعدد من المدن، إلى عقد اجتماعات تعلن فيها بصراحة رفضها لهذه التعديلات التي وافقت عليها أغلبية أعضاء اللجنة التنفيذية.

المعطيات التي حصل عليها "الجريدة24" من مصادر قيادية بحزب علال الفاسي، أسرت أن هذه التعديلات رغم المصادقة عليها من قبل اللجنة التنفيذية في "خلوة الهرهورة" مؤخرا إلا أنها لم تلق قبولا من جميع قيادة الحزب.

ولأن اللجنة التنفيذية يسيطر عليها "تيار حمدي ولد الرشيد"، يضيف المصدر، الذي تزعم هذه التعديلات المستفزة لفئة من الاستقلاليين، نجح (ولد الرشيد) في حشد الأغلبية التي وافقت على هذه التعديلات.

المصدر ذاته كشف أن خلفيات هذه التعديلات مردها إلى التحركات التي يقوم بها تيار حمدي ولد الرشيد من أجل تقليص عدد أعضاء المجلس الوطني من 1200 عضو إلى 500 عضو فقط مع إلغاء العضوية بالصفة بهذا المجلس، وذلك من أجل التحكم في الأعضاء الذين يحصلون على العضوية ببرلمان الحزب، حتى يكونوا أعضاء على المقاس، يسهل بهم التحكم في انتخاب قيادة الحزب المقبلة، باعتبار أن برلمان الحزب هو الذي ينتخب هذه القيادة، بعد انتخاب الأمين العام.

ورد الرافضون لهذه التعديلات على تيار ولد الرشيد بأن طلبوا لقاء مع الأمين العام، منهم البرلمانيون الذين اجتمعوا أمس بالمركز العام لحزب الاستقلال مع نزار البركة، وطالبوا بالتراجع فورا عن هذه التعديلات، معبرين على أنهم لن يسمحوا بمرورها مهما كان الثمن.

بدورها منظمة الشبيبة الاستقلالية قررت مراسلة الأمين العام وقيادة الحزب للجلوس معهم على خلفية هذه التعديلات التي حملها مشروع النظام الأساسي للحزب، وذلك بعد انقسام عرفه اجتماع هذه المنظمة أول أمس الأحد، بين مؤيد لتعديلات ولد الرشيد ومعارض لها.

 

 

آخر الأخبار