تكبير المؤخرات..هوس الجمال القاتل بالمغرب – الجريدة 24

تكبير المؤخرات..هوس الجمال القاتل بالمغرب

الكاتب : شيماء الساعيد

18 يناير 2021 - 05:00
الخط :

دفع هوس زيادة الوزن بعض الفتيات إلى اللجوء لمجموعة من المستحضرات والوسائل التي تمكنهن من الحصول على أرداف مثيرة مثل تلك التي تملكها نجمات عالميات وعربيات.

وهنا تختلف طرق ووسائل الحصول على مظهر مثير، خاصة عند الفتيات المتلهفات على زيادة الوزن في المناطق الحساسة، فمنهن من يلجأن للطرق التقليدية لتحقيق هذا المراد، فيما تستعين فئة أخرى منهن بمستحضرات ومنتجات تغزوا الأسواق.

اللهفة  على "حبوب دردك" من أجل جسم مثير

غير بعيد عن سوق الجميعة" بمنطقة درب السلطان بالبيضاء، تعرض مجموعة من المحلات "حبوب دردك" لزبنائها بأثمنة تختلف من محل لآخر، وكذا حسب الزبائن، حيث تتراوح ما بين 40 و100 درهم، لكل علبة تتضمن 100 قرص.

الهوس بزيادة الأدراف يدفع بالفتيات إلى الإقبال على "دردك" دون البحث عن مصدره ومكوناته، ما من شأنه أن يتسبب في مجموعة من العواقب، كالسكري، وضغط الدم وهشاشة العظام، والمفاصل، والربو، سيما وأن هذا المستحضر يحتوي على مادة “التيكساميتازون” التي تصنف ضمن عائلات مادة “كورتيكويد” وهي مكونات بعض مضادات الالتهابات والحساسية المفرطة التي تتسبب في انتفاخ متعاطيها.

وعلاقة بالموضوع استقينا شهادة سيدة استعملت الحبوب المذكورة للزيادة في الوزن، إلا أن المضاعفات التي عانت منها وصفتها بالسيئة والخطيرة، حيث أصيبت بضغط في الدم وتعب الدائم بالرغم من مرور عدة أشهر على توقفها عت تناول "دردك".

الأفارقة والتجارة السرية لـ"القويلبات"

جولة قصيرة في ساحة "باب مراكش"  كانت  كافية للوقوف على مستحضرات التجميل، التي تساعد على الزيادة في الوزن والتي أغلبها تباع بطريقة سرية بحكم أنها مهربة إلى المغرب، منها  تحاميل أو كما يطلق عليها اسم "قويلبات" تتراوح أثمنتها مابين 200 و 300 درهما، وتدعي صاحبتها أنها سريعة المفعول وخالية من الأضرار.

ريم فتاة عشرينية تحدثت لنا عن تجربتها مع "القويلبات" التي لجأت لهم للمرة الثانية، بعد حصولها على نتيجة مرضية خلال استعمالها للعلبة الأولى، إذ وجدت نفسها مجبرة على متابعة الوصفة التي وصفتها بـ"السحرية"، خاصة وأنها ساعدتها على الزيادة في الوزن.

"كريمات" التدليك ووهم تكبير الأرداف والمؤخرة

"فاتو" شابة تنحدر من السينغال، حوالت إقناعنا خلال جولتنا بساحة "باب مراكش" باقتناء كريمات تدليك المناطق الحساسة التي تباع هي الأخرى بطريقة سرية، مشيرة إلى أن المستحضر يحظى بإقبال كبير من طرف الفتيات النحيفات اللواتي يخفن من تأثير التحاميل على صحتهن.

وتحاول "فاتو" الترويج لكريم " BOBARABA" وإقناع زبناءها بمفعوله بطريقة سرية، لكونه غير مرخصا له من طرف المصالح الصحية المغربية، حيث تطلب من كل من يرغب في اقتناءه بالتواصل معها لإحضاره مقابل مبلغ 200 درهم.

مراكز خاصة بزيادة الوزن تنافس المنتجات التقليدية

لجأت مجموعة من مراكز التجميل إلى تقنية ما بات يعرف بـ" lifting colombien" بعد الطلب المتزايد على الخدمة، التي تمنح للمهتمات بها نتيجة مرضية، شجعت العديد من السيدات على اللجوء لها.

غيثة صاحبة مركز للتجميل بمنطقة بروكون بالبيضاء، تحدثت لنا عن " lifting colombien " وعن أثمنته، مبرزة أن التقنية لها مفعول سريع في تكريب المؤخرة والأرداف، ما جعل زبناء المركز يتهافتون عليها.

وحددت غيثة ثمن الحصة الواحدة من "LIFTING " في 200 درهم، معتبرة أن النتيجة المرغوب فيها تظهر في الحصة السابعة، وهو ما يكلف الزبونة المهتمة مبلغ 1400 درهما، في المقابل يخصص المركز عروضا بين الفينة والأخرى لزبوناته تتضمن "باك" يضم 7 حصص مقابل 1000 درهم.

وسيطرة فكرة إبراز المفاتن على عقول العديد من السيدات، وجعلت الإقبال على مجموعة من المستحضرات هوسهن بالرغم من مخاطرها ومضاعفاتها على صحتهن.

 

 

 

 

آخر الأخبار